كلمة المدير

كلمة المدير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،
إن الرقابة هي أحد عناصر الإدارة  الخمسة ويقصد  بها تشخيص الأخطاء وتحديدها ومعالجتها بوضع الحلول المناسبة لها القابلة للتنفيذ. 

أما الرقابة الداخلية فقد مرت بمراحل تطورت فيها من المحافظة على النقدية من السرقة والاختلاس ، إلى مجموعة الإجراءات و الوسائل التي من شأنها التأكد من دقة البيانات المحاسبية المقيدة في الدفاتر والسجلات وخلوها من الأخطاء أو التلاعب بالإضافة إلى حماية عنصر النقدية والأصول .

 ثم تطورت  الرقابة الداخلية  في الوقت الحاضر وأصبح دورها المحافظة على أموال المؤسسات وأصولها ، والتأكد من انسجام القرارات المتخذة  مع القوانين والأنظمة والتعليمات ، وترشيد استخدام الموارد المتاحة،  والارتقاء في الأداء والممارسة الفعلية للأنشطة لتحقيق الكفاية الإنتاجية وكفاءة الأداء.

وأخيراً أقول أن الهدف الرئيس من الرقابة ليس تصيد الأخطاء ومعاقبة مرتكبيها كما شائع عند البعض ، ولكنها تهدف أيضاً  إلى الكشف عن إبداعات العاملين والعمل على مكافأتهم ، وكذلك العمل على ضمان المساواة بين العاملين في الحقوق والواجبات .

كما يجب أن ينظر إلى الرقابة على أنها إجراء أخر من إجراءات تقويم الأداء الذي يهدف إلى تحقيق مصلحة العاملين جنباً إلى جنب مع مصلحة المؤسسة التي يعملون فيها. 
 

عبد الله النعيمى
مدير دائرة الرقابة الإدارية والمالية.